حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني










  • إفتتاح نشاطات اليوبيل الذهبي لتطويب القديس شربل


    2015-07-17


     أحيت بلدة القديس شربل بقاعكفرا يوما كاثوليكيا بإمتياز بحضور ممثل وزير السياحة ميشال فرعون مستشاره القانوني المحامي انطوان الراهب، وذلك ضمن إطار نشاطات اليوبيل الذهبي لتطويب القديس شربل والتي تنظمها الرهبانية اللبنانية المارونية ورهبان دير وبيت مار شربل في بقاعكفرا برئاسة رئيس الدير الأب جوني سابا والتي تستمر لمدة ثلاثة أيام قبل الإحتفال بعيده السنوي الذي يصادف نهاية الأسبوع الحالي في 19 الحالي.

    وشمل اليوم قداسا إلهيا إحتفاليا ترأسه متروبوليت طرابلس وسائر الشمال للروم الملكيين الكاثوليك المطران إدوار ضاهر، النائب البطريركي على الجبة وزغرتا المطران مارون العمار، ومطران بعلبك ودير الأحمر حنا رحمة، وعاونه رئيس الدير الأب جوني سابا وحشد من رهبان دير وبيت مار شربل وعدد من الأديار المجاورة. كما حضر الإشمندريت الياس بستاني والمتقدم في الكهنة الأب ميشال برتقان، الأب خليل الشاعر والأب عبد الله سكاف، والقيم البطريركي الصيفي في الديمان الخوري خليل عرب ورئيس دير الأنطونية في حصرون الأب طوني غانم.

    وبعد أن تلا المطران العمار الإنجيل المقدس ألقى المطران ضاهر عظة شكر فيها رئيس وجمهور دير مار شربل على دعوته معلنا عن “قرار سينودس الكنيسة الكاثوليكية إدراج عيد مار شربل رسميا ووضع ليتورجية خاصة به، وتحدث عن تمرد القديس شربل والرهبة، معربا عن إعتزازه وفخره بتكريس يوم كامل في بقاعكفرا”

    ودعا المطران ضاهر “الى رفع الصلاة من أجل هذه البلدة وهذه الكنيسة التي من حجر، التي ترعرع فيها مار شربل وولد في 8 أيار 1828، وتمرس بأسمى الفضائل الرهبانيى. ولا سيما فضيلتي التواضع والطاعة. وقد أجرى الله على يده في الدير آيات باهرة منها آية السراج الذي ملأه له الخادم ماء بدل الزيت، فأضاء له ساعات صلاته الليلية”.

    وقال : “نذكر كذلك في دعائنا المرضى والمسافرين والمتعبين وكل الذين هم في ضيق أو شدة أو حزن لكي يجدوا الشفاء والقوة والعزاء. ونذكر بقلوب رحبة واسعة كنيسة الله في بلدنا لبنان، وفي العالم كله، لكي ينتشر إسم المسيح ويمجد من أقصى الأرض الى أقصاها”.

    وختم: “أخيرا وليس آخرا، لا ننسى اليوم أمام الله وطننا الحبيب لبنان، الذي يشق طريقه بعناء نحو الأمان والإستقرار، وكأنه يسير في حقل مزروع بالألغام، لكي يقيه الله شر العثرات وشرور المتربصين به، من ذوي النيات السيئة والمطامع. ومع هذه الدعاءات، نصلي: اللهم يا من منحت مار شربل نعمة الإيمان، أتوسل إليك بإستحقاقاته وشفاعته، أن تمنح جميع الحاضرين نعمة الإيمان . فنعيش بحسب وصاياك وإنجيلك لك المجد الى الأبد”.

    وبعد القداس الإلهي تمت إزاحة الستارة وإفتتاح قاعة العشاء السري التي قام بتشييدها وتنظيمها الأب جوني سابا حيث تم خلالها تقديم درع تكريمي للوزير فرعون تسلمه ممثله المستشار القانوني المحامي أنطوان الراهب. كما قدم درع تكريمي للمطران إدوار ضاهر وأيضا قدم درعا لرئيس الشرق لحوار الحضارات إيلي سرغاني.

    وختاما أقيم كوكتيل على شرف الحاضرين.





  • المخرجة نور غرز الدين تحصد الجوائز في أميركا في أول فيلم لها


    تصدّرَ  إسم المخرجة اللبنانية نور غرز الدين أخبار السينما في ولاية نيويورك بعد فوز فيلمها  - لو ما كنا سوا - بجائزة أفضل موسيقى تصويرية ، وجائزة الجمهور على أفضل فيلم روائي في مهرجان بروكلين السينمائي في نيويورك، الذي أقيم في بروكلين - نيويورك الشهر الماضي .  نور غرز الدين، الصبية ... المزيد +
  • فوز اللبنانية رانيا صفير ابنة ريفون بمباراة دخول سلك قضاة الهجرة في كندا


     أعلن وزير الهجرة الكندي أحمد حسين أسماء الفائزين في مباراة دخول سلك قضاة الهجرة ومن بينهم الكندية اللبنانية السيدة رانيا صفير.وصفير من مواليد ريفون - كسروان، تلقت دروسها الثانوية في معهد عينطورة والجامعية في الجامعة اللبنانية حيث نالت إجازة في الإعلام عام 1996 وعملت في تلفزيون "المستقبل" و"صوت الحرية" قبل هجرتها ... المزيد +
  • ودّع إبن الثانية عشرة منزله للمرة الأخيرة قاصداً بوسطن حيث أخيه... والغربة الأبدية

    مشى قبلان أسعد عيد يوم السفر من المطلّة - الجليليّة الى مرفأ بيروت حاملاً بوطه ...


     كان حلمه أن يسافر لابساً شروال "الست كروزا"، لكن ضيق تلك الأيام الظالمة لم تسمح الا بشراء شروال عادي وبوط لمّاع أسود، كي يغادر أنيقاً الى بلاد العم سام. كانت الشمس حارقة يوم السفر، تأهب قبلان أسعد من المطلّة قضاء الشوف منذ الصباح، يتلفت في زوايا منزله الصغير، مودّعاً الحصيرة والدّشك ... المزيد +
  • المدرسة المارونية في روما.. مساحة مميزة لحوار الأديان


    جليل الهاشم - روما «المدرسة المارونية في روما، كما وصفها الباحث الاب سركيس طبر الانطوني هي: «مساحة مميزة لحوار الحضارات والأديان»، مشيرا الى أن «البطاركة الموارنة شعروا بالحاجة المآسة إلى كهنة ورهبان مثقفين في الغرب وضالعين باللاتينية والعلوم الدينية واللاهوتية، فتأكد لهم أن السبيل الوحيد كان بإرسال شبان موارنة إلى الدراسة ... المزيد +