حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني










  • بلدية بيروت في القرن الواحد والعشرين


    2018-01-17


    سمر نادر - نيويورك

    مهلاً.. هذه الصور ليست من إحدى مدن دول العالم الثالث او ما يسمى ببلدان تحت خط الفقر.. كما وهي ليست من مدينة حلب المشوّهة المدمّرة.. او من جزيرة دومينيكا الفقيرة التي ضربها إعصار " ماريا " ليجعل منها مدينة ركام..

    انها ببساطة من بلدية بيروت .

    لم تصدق عيون المغترب ج. ع. ما شاهده عندما أراد أن ينجز معاملة إدارية في بلدية العاصمة بيروت، هو الذي لم يزر لبنان منذ أكثر من خمسة عشر عاماً، لكن قدره العائلي قاده الى لبنان كي يتمم معاملات إدارية في بلدية بيروت حيث مسقط رأسه.

    لم يتخيّل المغترب اللبناني – الأميركي ان بيروت التي تركها تنهض من تحت ركام الحرب في مسيرة عمرانية نهضوية ان يكون لها مبنى بلدي أشبه ب " زريبة " يصعب على إنسان القرن الواحد والعشرين ان يصعد على أدراجها من شدة الأوساخ .. التقطت عيون هاتف ج. ما شاهده في مبنى بلدية بيروت مذهولاً من وساخة المكان.

    الجدران لم تعرف طعم " البويا" منذ عقود، والممسحة لم تزر الأرض ولو " في السنة مرة"، وأبواب الخزانات المخلّعة نسيت صوت المفتاح حين يقفل عليها..

    الصور ليست بحاجة الى تعليق.. كان من الضروري  الإضاءة على هذه " الفضيحة " في إحدى الصحف اللبنانية المحلية. لكن على من ستقرأ مزاميرها هذه الصحف.. فالوقت وقت انتخابات، وكراسي، وتحالفات، " وما حدا بالو" ...

    هي لم تكن صور" فضيحة " لو لم تكن من مبنى بلدية بيروت. بيروت " ستّ الدنيا" ، " أم الشرائع" منارة العرب الثقافية...

    هل كان من الصعب التشبّه قليلاً بمباني بلديات البلدان المتحضرة. هل هذا المستوى من الإهمال يدل على جمهورية تطلق على نفسها " سويسرا الشرق ". أمن الصعب أن يصرف صندوق بلدية بيروت من الأموال الهائلة التي تدخل اليه القليل لكي يعيد الى المبنى البلدي جمال إسم بيروت العريق ونظافة مطلوبة من باب اللياقة واحترام الزائر ؟



المزيد من الصور





  • لبنان، أرض المتألمين والمقهورين... من يكفكف دموعه من مالي الى صريفا وبيت شباب ؟؟؟

    ما حقيقة مقولة" نيّال مين لو مرقد عنزة في جبل لبنان"


     أهو القدر... ام صدفة الحياة ؟؟؟ اجتمعت المآسي في أسبوع واحد... قيّض لأواخر أيام شهر رمضان المبارك أن يكون شاهداً على دموع آلاف المواطنين العرب. وقيّض للبنان أن يشهد على هذه الدموع. من الموصل الى غزّة الى لبنان... الحزن واحد. لم يكف لبنان أن يكفّف دموع أبناء أشقائه العرب الهاربين اليه، طالبين سقفاً وزاوية ... المزيد +
  • من مزيارة الى لاغوس.. حمل "الكشّة " وسجّل الياس الخوري أول مغترب في افريقيا


    قبل اكثر من مئة عام أبحر اللبنانيون الى شواطئ لا يعرفون اسماءها، هرباً من مخلفات فتنة 1860، وسعياً وراء لقمة العيش. بعضهم ظن انه وصل الى السواحل الاميركية أو البرتغالية أو الاسترالية، في حين انهم وصلوا الى السنغال أو ساحل العاج أو ليبيريا، من دون ان يشكل ذلك لهم أية ... المزيد +
  • وادي قنوبين او وادي القديسين...روعة الطبيعة وعظمة التاريخ وعطر القداسة


    قد يصعب علينا تخيل أن هناك مكاناً بهذا المزيج المدهش من الجمال والغموض على كوكب الأرض، لكن ما سيفاجأنا أكثر هو أين يقع هذا المكان !وادي قاديشا أو وادي روعة الطبيعة وعظمة التاريخ وضَوع القداسة قنوبين هو من أعمق وديان لبنان. يقع الوادي في قضاء بشري في شمال لبنان ويبعد ... المزيد +
  • قنصلية لبنان العامة في نيويورك تستضيف مؤسسة Global Smile Foundation

    الجرّاح التجميلي أسامة حمدان: لبنان بين الأوائل عالمياً في ولادات حالة الشفّة المشقوقة


      للسنة الخامسة على التوالي، استضافت قنصلية لبنان العامة في نيويورك مؤسس مركز Global Smile Foundation   الدكتور أسامة حمدان، الأخصائي في جراحة الشفّة المشقوقة او جراحة سقف الحلق المفتوح. وللمرة الثانية لبّت الجالية اللبنانية دعوة القنصل العام مجدي رمضان للتعرف على الإنجازات الطبية التي تقوم بها المؤسسة ليس فقط في اميركا ، وإنما ... المزيد +