حقيقة مدوية من بيروت

AL-MOHAJER ( THE EMIGRANT )

  



الإنتشار اللبناني







يا درّة الأكوان - الشاعر توفيق جبّور

 

توفيق جبّور

ولد في نهاية القرن التاسع عشر، في الدامور في قضاء الشوف.

بعد الحرب العالمية الأولى سافر الى الأرجنتينن ، وعمل في التجارة.

قام بنشاط شعري مميّز بين المغتربين، وانتخب رئيساً لعصبة الزجل اللبناني.

زار لبنان في الثاني من تشرين الأول سنة 1955، ليضع بإسم المغتربين والعصبة في الأرجنتين، نصباً تذكارياً لشحرور الوادي في بدادون.

نشر قصائده في صحف المهجر ، وفي المجلات الزجلية في لبنان.

توفي في المهجر، في النصف الأخير من القرن الماضي.

 

   

يا درّة الأكوان                                                       

عليك السلام يا موطني الفتّان                                    يا بدعة المولى العلي الرحمان

إلنا ثلاثين عام دشّرناك                                           وجينا اليوم وجابنا التحنان

 

إلنا ثلاثين عام دشّرناك                                            وكل شي بعِدنا بعد ما نسيناك

وحياة من سوّى الدني وسوّاك                                    للعين لما لاحت جبالك

راسي انحنى بالشكر للديّان                                

 

للعين لما لاحت جبالك                                             ورنّة بإدني لحان شلالك

وشفت البحر بيداعب ديالك                                       صحت من روحي ومن جناني

 عليك السلام يا درّة الأكوان                                

 

صحت من روحي ومن جناني                                   بعد السما ما في سواك تاني

لبنان يا ديني يا إيماني                                             راجع وجايبلك معي أشواق

      قد ما بيهوى الغريب لبنان                              

 

راجع وجايبلك معي أشواق                                       من الأهل والخلاّن والعشاق

ما في حدا غير ما إلك مشتاق                                    وعابدينك من بعد الله

 وكلهم بمحبتك اخوان                                   

 

وعابدينك من بعد الله                                                وبعد الله اسمك مجلّى

بحُبك حبوب القلب تتملّى                                          وإسمك عزيز برواحنا مشبوك

وبعماد أرزك قلبنا علقان                                                     

 

 من كتاب " أنطولوجيا زجل الإغتراب اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر

 

عالشط - يوسف أسعد غانم

وُلد سنة 1901 في " صنور " قضاء جبيل. تلقى دروسه في مدرسة الأخوة المريميين، جونية. مارس التعليم والصحافة في لبنان  قبل أن يهاجر الى البرازيل سنة 1926 حيث عمل في ولأية غوياز وفي بلدة صغيرة اسمها أنابوليس. انضم الى "العصبة الأندلسية" ونَشر قصائده ومقالاته في مجلّتها، وفي صحف ومجلات مهجرية ولبنانية. أصدر سنة 1953 في البرازيل  مجموعة زجلية بعنوان "البرج الأخضر".

 

                                   عالشط                                 

عالشَطّ صرْلي سنين                     ناطر البابور حتى يطلّْ

محروم، دايِب شوق                     عالوَطن تا فِلّ   

غْباشة تجي تروح                        عالمَوجة الزرقا 

بْخَمِّن سفينة نُوح                         وبهف للملقى 

يا طَير عرسك نوح                       مظلوم شو بتِلقى

                    هْنِيَّال يَلّي في بلادو ظَلّْ                      

 

وإنْ كان جفّ البحر يا بابور              ما في عتاب ولَومْ

هيدي دموعي من عيوني بْحور           خوص فيها وعُوم

قلبي وروحي بالبلاد، وهون               جسمي عا شط البحر 

                      عالشط صار لُو سنين                          

                      ناطر البابور حتّى يطِلّْ                        

 من كتاب " أنطولوجيا الزجل اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر

سْمِعْت بلادي - يوسف أسعد غانم

وُلد سنة 1901 في " صنور " قضاء جبيل. تلقى دروسه في مدرسة الأخوة المريميين، جونية. مارس التعليم والصحافة في لبنان  قبل أن يهاجر الى البرازيل سنة 1926 حيث عمل في ولأية غوياز وفي بلدة صغيرة اسمها أنابوليس. انضم الى "العصبة الأندلسية" ونَشر قصائده ومقالاته في مجلّتها، وفي صحف ومجلات مهجرية ولبنانية. أصدر سنة 1953 في البرازيل  مجموعة زجلية بعنوان "البرج الأخضر".

 

                      سْمِعْت بلادي                    

سمعت بلادي بِتنادي                عا راس التَلّْ

بدّي شوف وجّ ولادي              من البحر يطِلّْ

 من كتاب "أنطولوجيا الزجل اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر

يا ضيعتنا - يوسف أسعد غانم

وُلد سنة 1901 في " صنور " قضاء جبيل. تلقى دروسه في مدرسة الأخوة المريميين، جونية. مارس التعليم والصحافة في لبنان  قبل أن يهاجر الى البرازيل سنة 1926 حيث عمل في ولأية غوياز وفي بلدة صغيرة اسمها أنابوليس. انضم الى "العصبة الأندلسية" ونَشر قصائده ومقالاته في مجلّتها، وفي صحف ومجلات مهجرية ولبنانية. أصدر سنة 1953 في البرازيل  مجموعة زجلية بعنوان "البرج الأخضر".

 

                       يا ضيعتنا                        

يا ضَيعتنا كِيف حالِك           وكِيف التُوتي وفَيِّتها 

وكيف نسوانك ورجالك          والسهرات وبَهجتها 

وكيفن تكّات حجالك            بالمصار، وهيصتها

كيف وديانك وجبالك           وعَين "صنور" ومويتها

ونهر ابراهيم عَ ديالك          والمخاضة ودلبتها 

والكرمات وعرزالِك             بقلبي طابِع صورتْها

وحياة عينك كرمالك            فنون الشعر ورهْجتها 

عجبين الشمس قبالك          ناشرلا  بنديرتها

نظمتا من وحي خيالك         تهزّ الدنيا  بنغمتها

                   بتِبرُم هَالكون وبِتدُور                 

                    ملهوفي بتسأل عنك                 

                   يا مَسقط راسي صنور                

                  وبِترَفرف من فوق منك                

                    شِعلة فن نار نور                  

وبترَشرِش من دمعاتا            فوق قبور الِّي ماتو

امي يرحم   دياتا                وبيْي يِرحم ديّاتو

                   بتصبح وتمسيكي                  

                  وعَينا بتدوب عليكي               

ومن حدّ النجمي من فوق          تْرِشّ علَيكي سلام وشَوق

                 يا ضيعِتنا كيف حالك                 

من كتاب " أنطولوجيا الزجل اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر

رسالة من الوطن - فريد جبور

وُلد في نيسان 1873 في مَعاصر الشوف . تلقّى دراسته الإبتدائية في بلدته، وانتقل سنة 1884 الى المدرسة البطريكية الكاثوليكية في عين تراز. عُرف بذكائه واجتهاده وقوة حافظته.  تعلّم الزجل من والده الذي خدم الجندية اللبنانية, ونال رتبة يوزباسي , وكان قوالا ينظم ويرتجل، ويحاور أبناء جيله.

هاجر فريد جبور الى البرازيل سنة 1893 , حيث درس الصيدلة والتصوير الشمسي وطب الأسنان , نال شهرة واسعة في ريو دي جانيرو ، أضافة الى ميداليات تقديرية لتفوقه. 

كتب الزجل ونشره في صحف المهجر والوطن منها: أبو الهول، الهدى، الشرق، الخواطر المكسيكية، الدبّور، الأقلام، صنّين، جوبيتر، البريد، الوطن، الزجل اللبناني... وراسل شعراء لبنان وفي طليعتهم أمير الزجل رشيد نخلة وخليفته شحرور الوادي.

سنة 1934 أصدر عن مطبعة أبي الهول كتاب " الزهر المنثور في لغة الشعور". توفي سنة 1943، ودُفن في المهجر

 

   رسالة من الوطن  

من الوطن جاني رسالة مهَفهَفي           فيها معاني مقطّفة ومنضَّفي

مزَيّني  بإمضا أبينا المحترم              لويس الفغالي بخط إيدو مشَرفّي

مزيني بامضا أبينا المحترم               رب الفصاحة والبلاغة والقَلم 

موضَّحة بآيات ومعاني وحِكم             تصِفّحتها وزِيّنت فيها متحفي

 

واجب نزور بلادنا نحيّي الحباب         يا حرق قلبي  ولوعْتي طال الغياب 

صار الوطن فردوس بعد الأنقلاب        ما هو كلامي مبالغة بحب الوطن 

                         في غير لبنان السَكن متل النفي                         

وبلادنا للغير نتركها صفا                ولبنان شايِب شَعر راسو من الجفا

من شلالات جزّين لَنبع الصفا           ومن عنب زحلة ودبس بعَلبكي

  ومن تينات عمشيت عبّي وقطفي

من كتاب " أنطولوجيا الزجل اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر 

على المينا - فريد جبور

وُلد في نيسان 1873 في مَعاصر الشوف . تلقّى دراسته الإبتدائية في بلدته، وانتقل سنة 1884 الى المدرسة البطريكية الكاثوليكية في عين تراز. عُرف بذكائه واجتهاده وقوة حافظته.  تعلّم الزجل من والده الذي خدم الجندية اللبنانية, ونال رتبة يوزباسي , وكان قوالا ينظم ويرتجل، ويحاور أبناء جيله.

هاجر فريد جبور الى البرازيل سنة 1893 , حيث درس الصيدلة والتصوير الشمسي وطب الأسنان , نال شهرة واسعة في ريو دي جانيرو ، أضافة الى ميداليات تقديرية لتفوقه. 

كتب الزجل ونشره في صحف المهجر والوطن منها: أبو الهول، الهدى، الشرق، الخواطر المكسيكية، الدبّور، الأقلام، صنّين، جوبيتر، البريد، الوطن، الزجل اللبناني... وراسل شعراء لبنان وفي طليعتهم أمير الزجل رشيد نخلة وخليفته شحرور الوادي.

سنة 1934 أصدر عن مطبعة أبي الهول كتاب " الزهر المنثور في لغة الشعور". توفي سنة 1943، ودُفن في المهجر

 

   على المينا   

يا مَركب الرابط على المينا           في رجعتك خبِّر محبينا

يا حرقتي ولّى الزمان وراح           بعهد الرَجا خابت أمانينا

يا هل ترى مْنرجع على لبنان        قبل ما نلتَف بالأكفان 

النفس زهقت والجسد تلفان           يا أرزنا المحبوب حاجي تنوح 

                   ما بتِنْتسى وأرواحنا فينا                              

يا أرزنا المحبوب حاجي تنوح           بالقلب حربة وبالجفون قروح 

صابنا بالهجر كغراب نوح                روحا بللا رجعا من الغربي     

                   يا ريت لا رحنا ولا جينا                     

 رَوحا بلا رجعة من الغربي           ولا السما رح تفرج الكربي

بدْعي على المهجر يصير خربي     لولا الطمع ما كان صار فرقه

                  وخبزنا كفاة يومنا اعطينا                      

من كتاب " أنطولوجيا الزجل اللبناني" للشاعر جوزيف أبي ضاهر

  • اثنان وتسعون ألفاً و810 مغترب لبناني تسجلوا من اجل المشاركة في الإنتخابات النيابية.. واحتمال ...


    انتهت منذ ساعات قليلة مهلة التسجيل الإلكتروني للمغتربين في السفارات اللبنانية للمشاركة في الإنتخابات النيابية المقبلة. وأفاد رئيس الجامعة اللبنانية الثقافية في العالم عاطف عيد أن عدد المغتربين الذين تسجلوا في السفارات بلغ 92.810 شخصاً.  واعتبر عيد ان هذا الرقم هو جيد نسبة للمهلة القصيرة التي أعطيت للبنانيين المنتشرين حول العالم، ... المزيد +
  • باتشي توسّع امبرطوريتها وتغزو شركات نيويورك العالمية


    تواصل شركة " باتشي " توسعها في الولايات المتحدة رابطة غربها بشرقها بجسر من الأناقة في تصنيع الشوكولا تنافس أكبر شركات اوروبا الرائدة في هذه الصناعة. فبعد ولاية كاليفورنيا، افتتحت " باتشي" في ولاية نيويورك وتحديداً في مدينة بروكلين " المدينة الصناعية" فرعاً موزعاً للشوكولا في منطقة شمال شرق الولايات ... المزيد +
  • بري للمغتربين: لتسجيل أسمائكم للمشاركة في الإنتخابات النيابية قبل 21 تشرين الثاني المقبل


    وجّه رئيس مجلس النواب نبيه برّي نداءً الى المغتربين اللبنانيين، فقال: “اليوم وقد انتصر لبنان في كل المعارك لمنع تهميش الديمقراطية فإن وطنكم يستدعي كل اللبنانيين لإنجاز استحقاق الانتخابات النيابية وهو ما يتطلب اعداد قوائم انتخابية في سفارات وقنصليات لبنان في الخارج”، داعيا اياهم الى تسجيل أسمائهم قبل 21 تشرين الثاني ... المزيد +
  • بين شحادة وأمين .. سروال ودموع وبابور القلعة لا يعرف الرجوع


    شحادة في سيارته الفورد مع شرطي بلدية ساو باولو  كانت الساعة الرابعة بعد الظهر عندما كان  " البابور" اي الباخرة الإيطالية تركع عند رأس القلعة في بلدة أنفة الجميلة في شمال لبنان، وكان شباب البلدة يودعون أهلهم عند تلك القلعة الواقعة على شاطئ البحر، حاملين زوادة مأكولات لمسافة الطريق الطويلة والتي ... المزيد +